hit counter
دين

كيف تقام صلاة الغائب على الميت

كيف تقام صلاة الغائب على الميت  يتم أداء صلاة الجنازة على الميت الغائب بنفس الطريقة التي تُصلى بها على الميت الحاضر، باستثناء أن الميت غير موجود في هذه الحالة. تتكون صلاة الجنازة من أربع تكبيرات، حيث يرفع المصلي يديه في التكبيرة الأولى فقط، ثم يضع يده اليمنى على اليسرى. ثم يقرأ بعد التعوذ والبسملة سورة الفاتحة، وبعد التكبيرة الثانية يقرأ الصلاة الإبراهيمية. في التكبيرة الثالثة، يدعو للميت بإخلاص، وأفضل أن يردد ما ثبت عن النبي – عليه الصلاة والسلام -. ثم يكبر التكبيرة الرابعة، ويرسل التحية بعدها مرتين.[١]الداخل أو الخارج من البلد. في حالة غيابه عن البلد، يمكن أداء صلاة الجنازة للميت بالتوجه نحو القبلة وبعد ذلك تأدية النية، فيما يكون الميت داخل البلد أو خارجه. جهةِ القبلة إذا كان الشخص قريباً من الموت فلا يجوز أن تصلى عليه الصلاة حتى يحضر. هذا هو ما قاله الإمام أحمد وقد استدل به على صلاة النبي -عليه الصلاة والسلام- على النجاشي.[٢]وتكونُ الدعاء على المغائب بأربعِ تكبيرات كما شُرِحَ سابقاً، وكُلّ تكبيرةٍ تحتل موقع ركعة.[٣][٤]

كيف تقام صلاة الغائب على الميت

ذهب الشافعيّة والحنابلة إلى القول بجواز  الصلاة على الميت  الغائب مطلقاً، [٥]وقد توجه العديد من أهل العلم إلى رأي أنه لا يجوز الصلاة على الميت الغائب. ولكن يمكن أن يكون من المشروع أن تُصَلِّي على الميت الذي يموت في بلد غير مسلم ولم يُصَلِّ عليه، أو إذا كان هناك تأثير كبير له في الإسلام، أو إذا كان والياً يعرف بصلاحه وتقواه، فيمكن في هذه الحالات أن تصلي عليه. أما في غير ذلك، فلا يجوز. ويعتقد الحنفية والمالكية أنه لا يجوز الصلاة على الميت الغائب. وقد قام بتفصيله بعض العلماء وقالوا: إذا لم تُصَلِّ عليه في هذه الحالة، يجوز الصلاة عليه. وإذا صُلِّيَ عليه، فلا يجوز الصلاة عليه. وإذا كان له مكانة عالية في العلم أو المال أو النفوذ، يمكن صلاة الغائبة عليه.[٦][٧]

حكم الصلاة على الميت الغائب

المفتوحة لا يجوز تركها. قد تكون الصلاة على الجنائز واجبًا يجب أن يؤديها جميع المسلمين ، ولكن العلماء أجمعوا على أنها من واجبات الكفاية. إذا أداها عدد من المسلمين ، فإنه سيكون كافيًا ولن يكون الباقيون ملزمون بها. وقد ذكر العلماء أنه لا يجوز ترك صلاة الجنازة بشكل عام ، بحيث يجب على المسلمين أن يقوموا بأدائها. الشافعية تُعتقد أنها تسقط بعد صلاة واحدة، وهناك من يقول اثنان، وآخرون يقولون ثلاثة، وبعضهم يقول أربعة، ومن المسموح أيضًا أن يتم إقامة صلاة على الجنازة في المسجد.[٨]أجازت المذاهب الشافعية وأحمد بن حنبل أداء صلاة الميت عند القبر للشخص الذي فاتته الصلاة عليه. وحدث خلاف بينهما في المدة المسموح بها لأداء الصلاة بعد دفن الميت. قال بعضهم إن المدة ثلاثة أيام وهو اعتقاد أبي حنيفة، وقال أحمد بن حنبل أن المدة هي شهر. أما المالكية وأبو حنيفة فقد قالا إنه لا يتم أداء صلاة الميت عنده في القبر إلا إذا لم يُصل عليه في المسجد.[٩]

شروط صلاة الغائب 

متواجدًا بينهما عقد لافتقاده، وإن كان الحنفية شرطت في ذلك الموجودة للإمام. الميت في بلد واسع مدة الإقامة بين الحدود، أشارت بعض المذاهب الشافعية إلى أنه يُسمح بأداء صلاة الغائب للشخص المعذور بسبب المرض أو السجن أو أسباب أخرى.[١٠]ذهب ابن تيمية ليُشترط جواز الصلاة على شخص غائب ولم يصلى عليه، استناداً إلى فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- في أداء صلاة على النجاشي. فقد توفي هذا الشخص في أرض ليست مسلمة ولم يتم صلاة جنازته.[١١]وفقًا للفقهاء، يسمح للمسلم الذي يجد صعوبة في الوقوف بمكانه أن يصلي على الميت من مكانه.[١٢]

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق