hit counter
غير مصنف

لماذا سمي شط العرب بهذا الاسم

لماذا سمي شط العرب بهذا الاسم، لأنه فضل البقاء بالقرب من الأماكن التي تتوفر فيها المياه ، وهنا على موقع زاد نت ، تفاصيل أكثر أهمية عن من أطلق على شط العرب بهذا الاسم الذي أطلق عليه اسم شط العرب بهذا الاسم لأن أول من سكنها كانت القبائل العربية القديمة الأصيلة ، لذلك كانت القبائل في العصور القديمة، يفضلون العيش في أماكن تتوفر فيها المياه بشكل دائم ، حتى يتمكنوا من استخدامها في شؤون حياتهم ، وفي الزراعة والتجارة ، ولهذا حصل شط العرب على هذا الاسم الذي لا يزال يطلق عليه حتى يومنا هذا، اليوم، جدير بالذكر أن شط العرب له أهمية تاريخية وجغرافية كبيرة.

لماذا سمي شط العرب بهذا الاسم

ويكيبيديا إكسترا: شط العرب | منوعات - صحيفة الوسط البحرينية - مملكة البحرين

اختلفت الروايات الصادرة عن المؤرخين في من أطلق عليها اسم شط العرب ، ولكن في سياق الحديث والبحث والدراسة ، تم الاتفاق بينهما على أن الرحالة الفارسي ناصر خسرو علوي أطلق عليها هذا الاسم، وكان هذا نتيجة زيارته في سنة 443 د الموافق 1051 د، جلبت للوافدين إلى العراق مكاسب مالية واقتصادية ضخمة لم تكن متوقعة على الإطلاق ، والأهم أنها مكان سياحي لكل من جاء من الخارج، ينتشر بين أفراد المجتمعات العربية مفاهيم خاطئة كثيرة ، منها أن شط العرب والخليج العربي متماثلان ولا فرق بينهما ، ولكن العكس هو الصحيح ، فلكل منهما مصب واجتماع، النقطة التي تختلف عن الأخرى ، الأولى وهي شط العرب ، هي خليط أو تقارب نهر دجلة مع الفرات عند نقطتين ، تقعان أسفل كرمة علي ومنطقة القرنة ، على مسافة محددة من بغداد، أما الخليج العربي فهو رأس شط العرب الجريح الذي يبلغ طوله نحو 204 كيلومترات، أما العرض فكان متفاوتاً فلما كان قريباً من الجرحى وصل، عرضها أكثر من كيلومترين ، لكن بالنظر إليها في منطقة البصرة ، عرضها كيلومتر واحد فقط.

من اين يصب شط العرب

الخليج الفارسي أو الخليج العربي ، والذي يتكون من ذراع مياه البحار لجميع الدول العربية ، بدءاً من خليج عمان جنوباً إلى شط العرب شمالاً ، وكان طوله حوالي 965 كم، وبلغت المساحة التي تمتعت بها ما يقرب من 100 إلى 233 كيلومترًا ، لتأتي لاحقًا ، يختلف عرضها عن عرض شط البحر ، فيبلغ أقصى عرض لها حوالي 370 كيلومترًا ، إلى الحد الأدنى وهو 55 كيلومترًا ، وتقع في مضيق هرمز: من المعروف أن شط العرب هو ملتقى نهري دجلة والفرات ، ومن المعروف أن مياه النهرين عذبة صالحة للشرب وللاستعمال في تحضير الطعام ، وعلى الرغم من ذلك ، مياه شط العرب مالحة ، غير صالحة للشرب ، وهذا ما جعل الذهن في حيرة شديدة من محاولة إيجاد السبب العلمي لذلك ، حيث أن مشكلة الملوحة فيه ناتجة عن ملوحة الجزء العلوي، الأنهار وليس في الخليج العربي ، وهذه المشكلة بدأت من السبعينيات من القرن الماضي ، لذلك السبب الرئيسي هو مياه المستنقعات الجنوبية التي تنحدر على شط العرب ، وهذا ما رفع نسبة الملوحة، الذي يحتوي عليه بطريقة سيئة السمعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق