hit counter
دين

 ما هو الحج الأصغر – 2023

 ما هو الحج الأصغر 

تُعَدّ العمرة في الدين الإسلامي، الحجّ الأصغر هو الحج الإضافي الذي كان الناس يقومون به قبل قدوم الإسلام في شهر رجب.  وتم ذكر في التقارير أنهم سموها في العصر الجاهلي بالحج الأقل.  ولكنه مستحب وينصح به للمسلمين. يتم القيام به على مدى العام ولا يحدد له وقت محدد في السنة. يُعتبر الحجّ الأصغر بديلًا للحجّ الأكبر الذي يُعتبر أحد أركان الإسلام الخمسة. يتضمن الحجّ الأصغر زيارة المسجد الأقصى في القدس والدخول إليه والسعي بين الصفا والمروة في مكة المدينة. وعلى الرغم من أنه ليس من الواجبات الدينية الأساسية، إلا أنه يعتبر فرصة مهمة لتعزيز الروحانية وتقرب العبد من الله.الوقوف بعرفة ؛ وهو العمرة، ووضح عطاء فيما يلي، بأن الحج الكبير يُشير إلى فريضة الحج، والحج الصغير يشير إلى العمرة. وأفاد ابن عباس – رضي الله عنهما- بأن الحج الأكبر هو يوم النحر، والحج الأصغر هو أداء العمرة. ونقل ابن حجر حديثًا جيدًا في هذا الأمر عن النبي -صلى الله عليه وسلم- حيث قال: (العمرةَ الحجُّ الأصغرُ)  ،  تم إطلاق اسم العمرة على الحج الأصغر نظرًا لتشابهها مع أعمال الحج، ولكن تكون أعمالها أقل من أعمال الحج. 

صور إسلامية | صورة عالية الوضوح للكعبة HD | بوابة نورالله

 العلاقة بين الحج والعمرة 

الحج والعمرة هما شعيرة إسلامية مرتبطة بأجر كبير وثواب جزيل. تتشابه العمرة في جميع أركانها مع أركان الحج، باستثناء أن الحج يتضمن ركنية الوقوف بعرفة التي لا توجد في العمرة. في بعض الأحيان، يمكن أن تحظى العمرة بثواب الحج؛ حيث قال النبي -صلى الله عليه وسلم-:(عُمْرَةً في رَمَضَانَ حَجَّةٌ)  ؛  أي تساويها في كمّية الثواب.  

 أحكام العمرة 

 حُكم العمرة

فصّلت كل مذهب من المذاهب الأربعة في قضية العمرة، وسأشرح ذلك فيما يلي:

  •  الحنفية: ذهبوا إلى أنها سُنة مؤكدة مرة واحدة في العمر واعتمدوا على الحديث الضعيف الذي نقله طلحة بن عبيد الله -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حيث قال:(الحجُّ جِهادٌ والعمرةُ تطوُّعٌ)  ،  تنتقل الحكمة الخاصة بها إلى الوجوب في حالتين؛ الأولى: عندما يدخل المسلم مكة لحاجة غير الحج، فيجب عليه عدم تجاوز الميقات إلا إذا كان محرمًا، وبما أنه لا يرغب في الحج، فإن العمرة أصبحت واجبة عليه، والثانية: عندما يحرم المسلم بالعمرة اختياريًا، فيصبح إكمالها واجبًا عليه. 
  •  المالكية: ذهبوا إلى أنها تعتبر سُنّة مُؤكدة مرة واحدة في العمر على الفور. ودليلهم هو الحديث الضعيف السابق الذي رواه طلحة بن عبيد الله -رضي الله عنه- والذي استدل به الحنفية. 
  •  الشافعيّة:  ذهبوا إلى أنّ العمرة فرض عين ينبغي على كل مسلم قادر أن يُقيم دليلًا على ذلك، مستخدمًا قول الله تعالى كدليل.(وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّـهِ)  ، ويتحقق الشرط بأداء العمرة مرة واحدة في الحياة. سأل سراقة بن جعشم النبي عن العمرة وسأله” كم مرة يمكن أداء العمرة؟” وأجاب النبي صلى الله عليه وسلم بالقول:(يا رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ ألعامِنا هذا أم للأبدِ ؟ فشبَّكَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ أصابعَهُ في الأُخرَى، ثمَّ قالَ: دخلتِ العُمرةُ في الحجِّ هَكَذا -مرَّتَينِ- لا بلْ لأبدِ أبدٍ) 
  •  الحنابلة: مُكَلَّف يجب عليهم جميعاً أن يذهبوا إلى هناك، وهو واجب أيضاً على سكان مكة.

 وقت العمرة

مسموحٌ أداء العمرة في أي وقتٍ وفي أي شهرٍ من أشهر السنة، حتى إن كان في أشهر الحج، واتفق الفقهاء في المذاهب الأربعة على ذلك، ويُعرَف هذا بالميقات الزمانية للعمرة، وتم تحديدالميقات الزماني للعمرة طوال العام؛ نظرًا لعدم وجود دليل يُخصِّص وقتًا مُحددًا لأدائها.

مقالات مقترحة

نرشح لك قراءة هذه المقالات:

موعد إعلان القائمة النهائية لمرشحي جائزة الكرة الذهبية 2023

يوم المعلم 2023 – أفكار هدايا بمناسبة يوم المعلم

حكم الاحتفال باليوم الوطني عثمان الخميس – هل الاحتفال باليوم الوطني حرام؟

هل الهلال يشارك في كاس العالم للاندية 2023

كم عمر حبيب العازمي ويكيبيديا

من هي زوجة رياض محرز؟!.. تفاصيل كاملة -رياض محرز 2023

 أركان العمرة

تختلف أركان العمرة باختلاف المذاهب ، وبيان آرائهم فيما يأتي:

  •  الحنفية: توجّه الحنفية إلى أنّ العمرة تتألف من رُكنين فقط، وهما: الطواف والسعي.
  •  الشافعية: أعتبرت المذهب الشافعي أن هناك خمسة أركان للعمرة، هي: التحرم، والطواف، والسعي، وقص الشعر أو تقصيره، وأخيراً التنفيذ في أداء هذه الأركان كما هو مذكور.
  •  الحنابلة والمالكية: زادت الانتماءات الفقهية الحركة الحنفية بعامودين؛ فصرحوا بأن هناك ثلاثة أركان للحج؛ الاحرام، والطواف، والسعي. ووافقت المذهب الحنبلي على هذه الرؤية.

 فضل العمرة

أرقَى المَناسِبات الدينيّة وأعظَمها. فَهي أعلى طموحًا يمكن للمؤمنين أن يَصلوا إليْها، ومنها يُمحَى الذُّنوب ويَرفَع الدَّرجات في الجنة.العبادات التي دعا لها النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- في أقواله وأفعاله،كما أن العمرة تُغفر الذنوب، قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:(العُمْرَةُ إلى العُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِما بيْنَهُمَا، والحَجُّ المَبْرُورُ ليسَ له جَزَاءٌ إلَّا الجَنَّةُ)  ،فيما يتعلق بالعمرة والحج، قد أفاد الرسول -عليه الصلاة والسلام- بقوله:(مَن أَتَى هذا البَيْتَ، فَلَمْ يَرْفُثْ، وَلَمْ يَفْسُقْ، رَجَعَ كما وَلَدَتْهُ أُمُّهُ) . ،بالإضافة إلى أن العمرة تعتبر أمنية لإجابة الدعاء، فقد نقل عبد الله بن عمر -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- بأنه قال:(الغازي في سبيلِ اللهِ عزَّ و جلَّ، و الحاجُّ، و المعتمرُ، وفدُ اللهِ دعاهُم فأجابُوه، و سألُوه فأعطاهمْ)  ، كما أنّ لأداء العمرة في رمضان “قال النبي -صلى الله عليه وسلم- أن هناك أجرًا عظيمًا.”إذا قضى (فإنَّ عُمْرَةً في رَمَضَانَ تَقْضِي حَجَّةً أوْ حَجَّةً مَعِي)  .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق