hit counter
اخبار دولية

ما هي ديانة سمير بكري

انتشر اسم سمير بكري في الأيام الأخيرة واحتل الترند على مواقع التواصل الاجتماعي، كما ازدات نسبة البحث عنه في جوجل، وذلك بعد ما تم الإعلان عن اعتقال مجموعة من الطلاب بالجامعة العربية الأمريكية، ومن بين هؤلاء الطلاب وأبرزهم سمير بكري، حيث أثار هذا الخبر غضب وضجة عارمة بين الشعب الفلسطيني، ليتسائل الكثير من الناس عن ما هي ديانة سمير بكري، وسوف نتعرف على إجابة هذا السؤال وعلى هذا الطالب بالتفسيل من خلال موقع زوم نيوز في السطور التالية، فتابعونا.

ما هي ديانة سمير بكري

ما هي ديانة سمير بكري
ما هي ديانة سمير بكري

سمير بكري هو شاب فلسطيني تم إلقاء القبض عليه من قوات الاحتلال الصهيوني الغاشم بدون أي ذنب، مما أثار حفيظة الشعب الفلسطيني وجعل الكثير يتسائلون عن هوية هذا الشاب، ويرغبون في جمع معلومات تفصيلية بشكل أكثر عنه، ومن أبرزها ما يلي:

  • شاب فلسطيني ولد على (أراضي الثمانية وأربعين) المحتلة.
  • يدرس في الجامعة العربية الأمريكية.
  • أما عن ديانته فهو مسلم.
  • تعود أصوله إلى المدينة الفلسطينية الناصرة ويحيا بها مع اسرته، ولكنه يدرس بالجامعة في جنين.
  • تم اعتقاله والقاء القبض عليه من قبل قوات الاحتلال الغاشم بعد تلفيق تهمة لا أساس لها من الصحة حيث وجهت له تهمة القتل.

السيرة الذاتية لسمير بكري

وفيما يلي نعرض عليكم نبذة مختصرة عن السيرة الذاتية للشاب الفلسطيني سمير بكري، وهي كما يلي:

  • اسمه هو: سمير البكري.
  • السن: طالب جامعي ويعتقد بذلك إنه في أوائل العشرينات من العمر.
  • محل الميلاد: ولد في أراضي الثمانية وأربعين بالناصرة.
  • محل الإقامة: مدينة جنين.
  • الجامعة: الجامعة العربية الأمريكية بمدينة جنين.
  • الديانة: مسلم.
  • الجنسية: فلسطيني.
  • العمل: طالب.
  • الحالة الاجتماعية: أعزب غير متزوج.
  • اللغة: اللغة العربية كما يتحدث باللهجة الفلسطينية.

حقيقة اعتقال ومقتل سمير بكري

قامت قوات الاحتلال الصهيوني باقتحام مبنى الطلاب بالجامعة العربية الأمريكية بجنين واعتقلت عددا من الطلاب ومن بينهم سمير البكري، بتوجيه تهمة القتل له، حيث تم تلفيق تهمة قتل حيلي مزراحي له وتم اعتقاله إثر ذلك زورا وبهتانا.

وإلى هنا نكون وصلنا إلى ختام مقالنا اليوم وتعرفنا على إجابة سؤال ما هي ديانة سمير بكري، فهو شاب فلسطيني مسلم، من الناصرة ومقيم بجنين من اجل تلقى العلم،و لكن الاحتلال الغاشم لم يتركه وشأنه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق