hit counter
غير مصنف

مكسيموس ودوماديوس ويكيبيديا

مكسيموس ودوماديوس ويكيبيديا

مكسيموس ودوماديوس ويكيبيديا، تعد هذه القصة من أشهر القصص التاريخية التي حدثت في العصر الروماني والتي يتم تداولها بصورة كبيرة بين الناس حول العالم كله، مكسيموس ودوماديوس كانا راهبين وكانا شديدا الايمان وكان والدهما الامبراطور الروماني والديانوس والذي رباهما في بيئة شديدة الايمان وكانا يصليان كثيرا ويدعون دائما، ويرغب الكثير من الناس في التعرف على قصة هاذين الولدين وهذا ما سنوضحه لكم من خلال سطور هذه المقالة.

مكسيموس ودوماديوس ويكيبيديا

كان مكسيموس ودوماديوس طفلين للإمبراطور الروماني الشهير والديانوس والذي كان رجلا شديد الايمان يحب الصلاة والعبادة ووغيرها من أمور الدين المسيحي.

شاهد أيضا: حريم السلطان الجزء الرابع ويكيبيديا

وبالتالي فقد ربا ولديه مكسيموس ودوماديوس على نفس النهج ونشأ نشأة دينية في بيئة مليئة بالعبادة والصلاة والدعاء وهذا ما دفعهما للتفكر والتفكير ليصبحا راهبين.

وكعادة الملوك فانهم يرسلون ابناؤهم مع الملوك الاخرين للتعلم والحصول على الثقافات الجديدة المختلفة وزيادة حصيلتهم المعرفية.

وقد ذهبا مع أحد الملوك ولكنهم طلبوا العودة الى وطنهم سريعا وذهبوا الى القديس في ذلك الوقت واطلعوه على أفكارهم ومعتقداتهم ولكنه خالفهم الرأي خوفا من والدهما الامبراطور والديانوس.

ولكنه أخبرهما بالذهاب الى الانبا مكاريوس وأخبرهما انه كان يريد رؤيته بشدة وبالفعل حققا رغبته وذهبا الى البابا مكاريوس وأصبحوا أولاده وهو الاب الروحي لهم.

مكسيموس ودوماديوس من هم

كانا مشهورين شهرة واسعة في البلاد وكان يعرفهم جميع الناس والتجار من مختلف البلدان المحيطة بهم في ذلك الوقت ونالا هذه الشهرة لقدرتهم على الكثير من الأمور الرهبانية.

وعملا في مجال تجارة وصناعة السفن الشراعية وهذا ما امن لهم كسب المال ليعولا نفسيهما ويكونا قادرين على الحياة بمعيشة جيدة.

ورأى أحد رجال الامبراطور سفينة مكتوب عليها مكسيموس ودوماديوس وأخبر الامبراطور بذلك وأرسل الامبراطور زوجته وابنته لإقناع ولديه بالعودة.

ولكنهما رفضا العودة وطلبوا ان يمكثوا في كنف القديس مكاريوس والذي كانا قد أصبحا ولديه وهذا ما دفع الام والاخت للحزن والبكاء على ذلك لعدم عودة ولديها معها من جديد.

وظل مكسيموس ودوماديوس في مكانهما مع القديس مكاريوس يعملون في مجال صناعة السفن الشراعية لكسب المال والعيش بها.

الهروب من المجد الدنيوي الى صحراء شيتيس

تفرغ الولدين مكسيموس ودوماديوس للرهبنة حيث تركوا كل الأموال وكل الأمور الدنيوية من اجل الذهاب ليصبحا راهبين.

واستغرب القديس مكاريوس من عدم زيارة الولدين له وهو في زنزانته مع انه دعا لهما ليكشف سرهما وغيرها من الأمور التي ساعدهم بها.

وعندما مرض مكسيموس أرسل الى القديس مكاريوس ليأتي ويزوره وعندما اتى وجده مريضا بالحمى ووجد حشدا كبيرا من القديسين حوله.

وبهذا نكون قد وصلنا الى نهاية هذا المقال وقد وضحنا لكم مكسيموس ودوماديوس ويكيبيديا وكذلك كل ملابسات قصتهم الشهيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق