hit counter
غير مصنف

هل طارق الحبيب أخو سليمان الحبيب

هل طارق الحبيب أخو سليمان الحبيب، التعليم والإنجازات الأكاديمية لا تجعل الإنسان مقيدًا أو محرومًا من الإرادة ، ومصلحته تنحصر في تخصصه ، لأنه لا يقيد طموح الإنسان على الإطلاق، ليس شرطا أن تتابع مهنة طوال حياتك لا تناسب تطلعاتك فقط لأنك تخرجت من جامعة معينة ، وهذا ما فعله الكاتب والطبيب الشهير “طارق الحبيب” رغم أنه طبيب تخرج من كلية الطب وأصبح طبيبا نفسيا ، لكنه لم يفعل،، نسي حبه الشديد للكتابة وهو مؤلف العديد من الكتب والمنشورات التي تم اعتمادها كنهج علمي طبي في العديد من الجامعات الطبية في الدول العربية مثل المملكة العربية السعودية والإمارات والأردن والكويت ، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من البحث العلمي المنشور على المستوى المحلي والعلمي طارق الحبيب يبلغ من العمر نحو 50 عاما من مواليد 1966 م من هو الدكتور طارق الحبيب، اتبع الأسطر التالية.

هل طارق الحبيب أخو سليمان الحبيب

هل طارق الحبيب أخو سليمان الحبيب
هل طارق الحبيب أخو سليمان الحبيب

من هو الدكتور طارق الحبيب ، ويعتبر هذا الموضوع من الموضوعات التي شغلت مواقع التواصل الاجتماعي ، لذلك يبحث الجميع عن هذه الأخبار من حيث صحتها أم لا ، وكثير من الناس يبحثون عن هذه الشخصية المعروفة ، يتطلع إلى معرفة سيرته الذاتية ، وكذا العديد من الأعمال التي قام بها ، ولهذا كان لا بد من التوقف في موقع الموسوعة العربية آية لتوضيح هذه المسألة والتحدث عنها من مختلف الجوانب التي سيتم ذكرها، على التوالي أثار الاستشاري الطبيب النفسي الدكتور طارق الحبيب ضجة كبيرة على منصات التواصل الاجتماعي.

من هو الدكتور طارق الحبيب

كما أنه استشاري طب نفسي لـ “هيئة الصحة” بإمارة أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة ، ومحكم علمي معتمد في المجلة العلمية لـ “منظمة الصحة العالمية” في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​، وكذلك في العديد من المجلات الطبية الأخرى ، والأمين العام لـ “المجلس التنفيذي لمؤتمرات العلاج القرآني بين الدين والطب” ، ومستشار لجنة الطب النفسي والعلاج الروحي في “الاتحاد الدولي للطب النفسي” ، شغل منصب رئيس “ملتقى الأطباء النفسيين” في منطقة القصيم بين عامي 1998 و 2002 ، ورئيس قسم الطب النفسي بكلية الطب و “مستشفى الملك خالد الجامعي”، وخلال الفترة نفسها عمل أستاذاً في قسم الطب النفسي بكلية الطب بجامعة الملك سعود عام 1996 وأستاذاً مساعداً عام 1997 في نفس المدرسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق