hit counter
غير مصنف

هو ينفع الراجل يتجوز على مراته بدون موافقتها ؟

هو ينفع الراجل يتجوز على مراته بدون موافقتها ؟،موافقتها ليست شرطًا على الإطلاق. ليس من حقها رفض ذلك. ولنأخذ هذه الأمور بالتدرج .. ليس من الضروري أن يعلمها أنه سيتزوج، ليس شرطًا ولا واجبًا عليه، ولا توجد نصوص تفرض ذلك، لذا دعونا لا نجعل العواطف تقودنا إلى إصدار أحكام واستنتاجات غير منطقية ونفتقر إلى التفكير العاقل!

  • أنا موافق ، ولكن يجب أن تكون متساهلة معه أو لديك أسباب لعدم التأخر.

– لا بد من الإشارة إلى أنه ليس من الضروري أبدًا أن يكون الشخص مقصرًا في حق زوجها حتى يتمكن من الزواج بامرأة أخرى، فهذا أمر طبيعي ومسموح به بمرونة وبسرور. ونقول “فأنكحوا ما طاب لكم”، وهذا يعني أنه يجب حفظ الحوار المختصر مع زوجها وألا تتأخر في تلبية احتياجاته. وهذه الأمور هي ببساطة أسباب وحكم من الله في الزواج المتعدد وليست شروطًا معقدة.

  • هل يمكن أن يمارس الزوج الخيانة؟ هل تعتبر تحريف العهد؟ هذا هو نوع من الخيانة!

– هذا توجيه اتهام للنبي والصحابة والتابعين وأتباع التابعين بالخيانة وفراغ العين. هذا جزء من الطبيعة التي خلقها الله في الرجال. التعدد ليس خيانة. إنه خلق الله له أن يحب عدة أشخاص معًا. يمكنه أن يتزوج بحرية. إنه حر.

هل يمكن الاستعانة بالطلاق فقط لأنه ينوي الزواج من شخص آخر؟

– قال النبي صلى الله عليه وسلم: “إذا سألت امرأة زوجها الطلاق دون ضير، فإنها محرمة عليه رائحة الجنة”. والزواج المتعدد في حد ذاته ليس بمشكلة أبدًا!

هل يمكن لها أن تطلب الانفصال إذا تعرضت للظلم؟

– نعم بالطبع. يقال هنا أن هذا يعتبر بأسًا. إذا تم ظلمها في مصروفات المعيشة، والإقامة، والسكن، والفراش، لأنه من الحرام أن يتم ظلمها؛ وهناك العديد من الرجال الذين يقومون بهذا العمل، للأسف!

ومع ذلك، رفض النبي أن يسمح بزواج “علي بن أبي طالب” من فاطمة بنته.

– هذه حالة استثنائية لفاطمة، ابنة النبي، التي قال في ذلك الوقت أنها ليست محرمة على شيء حلال… هااا! وسيدنا علي كان سيتزوج ابنة أبي جهل، فكان من الدين ألا تجتمع ابنة عدو الله مع ابنة رسول الله في منزل واحد.

هذا يعني أنكم قد اتبعتم جميع الأحكام الشرعية وتركتم مسألة التعدد.

– لا يهمني هذا الأمر. أنا أتحدث عن نفس الدين، ليس من ذنبي أنك وافقتي على رجل يتعامل مع الدين بهذا الشكل وقبلتي ذلك، وعندما فكر في الزواج مرة أخرى من غيرك قمت بعمل ضجة.. توقفي عن التلاعب بهذه القضية الدينية لمزاجك وحدك!

بدلاً من أن يتزوجوا اثنين، يذهبون ويتزوجون شابًا غير موجود.

بدل أن تتناولي الدجاج واللحمة، يمكنك تناول وجبات صحية وتقدميها للأشخاص الذين لا يجدون طعامًا، ولا حاجة لشراء العلامات التجارية والعيش بتقشف .. لا داعي للتباهي بالناس! يمكن للشاب أن يعيش حياته بطريقته، سواء بالزواج أو بالعمل على كلا الشيئين!

بالمناسبة، خلق الله آدم واحدًا وليس أربعة.

– أنتِ مميزة حقاً! لم نقُل أن الزواج المتعدد واجب شرعي، إنه خيار يريد أن يعيشه براحته، قد يكون غير قادر أو خائفاً من تعديله، فليكُن بمجرد امتلاكها. ولو تزوج رجلان وظلم أحدهما الآخرة، سيأتي يوم القيامة ويُنال من الظالم جزاءه!

يقول الله تعالى: “و لا يمكنكم أن تتجاوزوا الحقيقة”، فلا يوجد أي تعدد بالأساس.

سوف تبتكرين دينًا جديدًا! قلي الآية صحيحًا.. “ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم”، وتعني هذه الآية العدل في القلب وليس العدل الذي تعتقدينه، وتعني أنه لا يمكن للرجل أن يظلم زوجته بسبب الحب!

يجب على الشخص أن يأخذ في الاعتبار مشاعر زوجته وألا يسبب لها ألمًا، هل هذا قسوة؟

– ويُواجه النبي والصحابة والتابعين اتهامات أخرى بالقسوة وعدم احترام مشاعر النساء، وهم يُعتبرون أشخاصًا نزيهين في الأمة. يعني أنهم أفضل مني ومنك بالتأكيد بألف مرة في احترام مشاعر النساء، لذلك لا توجد تناقضات بين هذين الأمرين.

وبالله تعالى عاتب النبي وقال له: “لِمَاذَا تمنع نفسَكَ مِنَ المُبَاحِ الذي أَحَلَّهُ اللهُ لَكَ وَتَسْعَى لِمَرْضَاةِ زَوجَاتِكَ”؟! .. يَعْنِي لِمَاذَا تُحَرِّمُ عَلَى نَفْسِكَ شَيْئًا حَلَالًا لِإِرْضَاءِ زَوْجَاتِكَ !!

بسبب غيرة “مارية القبطية” من “حفصة”، يقال أنه بسبب قصة العسل.

تتساءل لماذا تعيش هي في غيرة ولماذا يكتب الله لها هذا المصير؟

واحدٌ من عدة اختبارات التي رسمها الله لنساء آدم. مثلها مثل آلام الحمل والولادة وآلام الدورة الشهرية وفترة النفاس التي تمنعها من الصلاة.

ستجد الله وملائكته يصلون على النبي، فأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليمًا.

الدكتورة منار عبد الفتاح هي أستاذة الفقه المقارن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق